التخطي إلى المحتوى
إعتقال أكثر من ٢٠ فلسطيني بالضفة
شباب فلسطين يطلقون فعاليات ذكرى النكبة امام سجن عوفر الاسرائيلي

تتواصل الإنتهاكات الإسرائيلية اليومية بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية بشكل متسارع حيث اعتقلت القوات الإسرائيلية ما يقرب من ٢٤ فلسطيني من مدن طولكرم ونابلس ورام الله والخليل بعد مداهمة عشرات البيوت وترويع الأطفال والآمنين وتم إقتياد المعتقلين إلي السجون الإسرائيلية .

وتتسارع وتيرة الإعتقالات والتصفيات الميدانية بالضفة الغربية ومدنها وكذلك القدس بشكل لافت للنظر حيث قامت أمس القوات بمداهمة بيت أسير سابق محرر في مخيم الفارعة وقامت بتصفيته في الحال أمام والدته المسنة ثم داهمت القوات عشرات البيوت في ذات الليلة .

وبحسب آراء المتابعين فإن حملة الإعتقالات بالضفة الغربية مريبة وتبدو أنها إستباقاً لحدث ما في القريب العاجل ويخشي المراقبين أن يكون هذا الحدث خاص بمدينة القدس كنقل للسفارة الأمريكية إلي هناك بالتزامن مع تنصيب دونالد ترامب رئيساً في أمريكا وهو الأمر الذي اعتبرته جهات فلسطينية منها الهيئة الإسلامية بمثابة إعلان حرب وتفجير للأوضاع في الأراضي المحتلة ويري المراقبين أن الإعتقالات التعسفية قد تكون في ذلك الإطار .

ومنذ العام الماضي وحتي الآن وتيرة الإنتهاكات في الضفة في تزايد مستمر وتنوعت بين إعتقالات وتصفيات ميدانية وإقتحامات قري ومدن وتجريف أراضي زراعية وهدم بيوت ومباني فلسطينية .

وكانت منظمات حقوقية فلسطينية ودولية سجلت الإنتهاكات الإسرائيلية وقدمت تقارير تدينها بالإضافة لقرار مجلس الأمن الدولي الذي تم أخذه بالإجماع بإدانة الإستيطان الإسرائيلي ومطالبة إسرائيل بوقف حد لإنتهاكاتها وعدوانها علي الأراضي الفلسطينية .

فيما ترفض إسرائيل الإنصياع لأي قرار دولي بل تواصل تحديها للقرارات الدولية وفق تصريحات نتنياهو الأخيرة والتي رفض فيها القرار الأممي مؤكداً علي أنه سيواصل وحكومته الإستيطان فيما فسره البعض ضوء أخضر أمريكي من قبل إدارة ترامب القادمة والتي لا يعرف موقف القضية الفلسطينية كيف سيكون إلا أن المؤشرات تؤكد قدوم ترامب بدعم كامل لإسرائيل لإرتكاب المزيد من الحماقات .

عن الكاتب

identicon

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *