التخطي إلى المحتوى
السودان تفرج عن مجموعة جديدة من قادة المعارضة

بعد فترة تعدت الشهر ونصف أفرج الأمن السوداني عن ٤ من قيادات المعارضة السودانية بعد أن كان تم القبض عليهم عقب إحتجاجات ضربت البلاد إحتجاجاً علي خطة تقشف حكومية .

و ينتمي القادة المفرج عنهم لأحزاب الحزب الناصري وحزب البعث العربي وهي الأحزاب التي شاركت في الدعوة لإضراب الخرطوم الماضي .

تأتي قرارت الإفرج عن القادة الأربعة عقب قرارات مماثلة بحق قيادات بحزب المؤتمر السوداني والذي أفرج الأمن السوداني عن ما يقرب من عشرين قيادي منهم طيلة الفترة الماضية فيما أكد حزب المؤتمر أنه لا يزال هنا عدد من قياداته رهن الإعتقال لدي السلطات السودانية .

تعود حملة الإعتقالات لفترة الدعوة لإضراب عام بالخرطوم علي خلفية خطط تقشفية إعتمدتها الحكومة السودانية خاصة برفع الدعم عن الوقود مع إنخفاض الإيرادات السودانية عقب الإنفصال الذي تم بين الجنوب وهو ما دفع الحكومة لإنفاذ القرارات فيما واجهت القرارات رفض شعبي ودعوات من أحزاب المعارضة بجانب الشباب الناشطين لعصيان مدني نجح بشكل كبير في الخرطوم مما دفع الحكومة لمراجعة القرارات والوعد بحلول وخطط جديدة .

وتعد المعارضة السودانية خصوصاً حزب المؤتمر السوداني ذو التوجه الليبرالي المستقل لها تأثير بشكل ما علي الشارع السوداني وتضع الحكومة تحركات المعارضة في حسبانها بشكل كبير وفي ذات الوقت تكتسب المعارضة دعم شعبي وثقل شعبي بسب الإنحياز لقضايا المواطنين في السودان .

في ذات السياق تشهد العديد من البلدان العربية حملات تقشف واسعة تطال المواطنين بسب إنخفاض عوائد البترول وتدهور الإقتصاديات العربية ومن ضمن الدول التي قامت ببرامج تقشفية طيلة الفترة الماضية الجزائر والمغرب والسعودية والكويت ومصر والعديد من هذه الدول شهدت حالة إضطراب سياسي ورفض شعبي لخطط التقشف التي لا تشمل في الغالب مسؤلي الدولة .

عن الكاتب

identicon

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *