التخطي إلى المحتوى
حفل مساجين خارج السجن بتونس !

يحتفل العالم في العاشر من ديسمبر كل عام باليوم العالمي لحقوق الإنسان بالعديد من المؤتمرات والفعاليات التي تهدف إلي إعلاء قيم ومبادئ حقوق الإنسان والتضامن مع القضايا التي تخص البعد الإنساني والتذكير بها في هذا اليوم .

في تونس كان الأمر بشكل أكثر إبداعاً اليوم عندما قررت الإدارة العامة للسجون بالتنسيق مع المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب في تقديم يوم ترفيهي خاص بمساجين سجن برج الرومي بمدينة بنزرت وسجينات سجن النساء .. اليوم الترفيهي شمل عدة فقرات منها معرض يخص ابتكارات ومنتجات المساجين وكذلك حفل موسيقي بين السجناء والسجينات و الأهم أن كل ذلك خارج أسوار السجن وفي مقر المدرسة الوطنية .

من جانبهم أكدت إدارة السجن علي كون هذه الفعاليات دائما ما يقدمونها للمساجين أو شبيهاً منها في أوقات عديدة ولكن لم يكن متاح للإعلام نقلها في السنوات الماضية وأنهم كإدارة السجن علي قناعة بأهميتها بالنسبة للمساجين وأهمية الفن عموما وهذا ما دعاهم لإدخال أنواع عديدة من الفن إلي السجون التونسية .

متابعي الحفل أكدوا أن المساجين رغم السجن إلا أن لديهم إبداع فني كبير والفقرات الفنية التي قدموها مزجت بين الطابع التونسي في الفن والذي يحمل قدراً كبيراً من الرقي والجمال وهو ما يعبر عن أن سنوات السجن إذا تم إستثمارها في تعميق الحس الفني للمساجين ففي الأمر تهذيب وعلاجي نفسي مجدي لهم .

في سياق متصل مع إحتفالات اليوم العالمي لحقوق الإنسان تشهد المنطقة في العديد من بلدانها إنتهاكات حقوقية واسعة تبدأ من الحرمان من الحقوق الشخصية وقضايا الحريات والمرأة وقضايا العمل والعمل وتصل حتي الإعتقال والقتل وهو ما جعل العديد من منظمات حقوق الإنسان العالمية تتوسع في فعاليتها في منطقة الشرق الأوسط.

عن الكاتب

identicon

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *