التخطي إلى المحتوى
ميزانية السعودية 2017 وزارة المالية تُحدد قيمة الايرادات والنفقات في الميزانية السعودية 1438 بشكل متكامل

اول ميزانية سعودية صدر في عام 1352هـ وقد تمكنت بحمد الله وفضله بالحفاظ على استقرارها وثباتها، وقد توقع صندوق النقد الدولي في هذا السياق إنخفاض  العجز في الميزانية إلى 9.6% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017، مقارنة مع 13 % المتوقعة لعام 2016.

كما يتواجد ضمن هذه الامور العديد من التحديات التي يتحدث عنها المراقبين والمحللين بخصوص المحافظة على  ضبط المالية العامة، وخاصة في ظل الاجراءات الاصلاحية التي تقوم بها المملكة.

ويعتبر المواطن السعودي أكثر الاشخاص ترقب وتتابع للاعلان الخاص بالميزانية الجديدة وذلك بسبب قيام الحكومة بإطلاق العديد من الإجراءات الإصلاحات المرتقبة.

ومع اقتراب الموعد الخاص بالاعلان عن الموازنة المالية العامة لعام 2017 للمملكة العربية السعودية، فإن التحليلات والأراء الخاصة برجال الاقتصاد لا تتوقف، حول أبرز الأمور التي سوف تواجه الميزانية الخاصة بالمملكة لعام 2017 وخاصة بعد  سلسلة الإصلاحات التقشفية التي بدأتها السعودية ضمن االرؤية الوطنية 2030، وذلك ضمن برنامج التحول الوطني 2020م.

تواجه الميزانية الجديد للمملكة العربية السعودية، أكبر التحديات في مجال الاقتصاد وخاصة بعد الازمات المالية التي يعاني منها العالم، ورغبة دولة السعودية في التقليص من مردود الاعتماد على عائدات النفظ في ميزانيتها وخاصة مع التدني الذي يتعرض له، حيث أن الظروف التي تتعلق بدولة السعودية لا تتكرر إطلاقا، إلا أن المميزانية الخاصة بالمملكة تمكنه من تخطى العديد من الاشكاليات الخطيرة.

وفي هذا السياق يتحدث الدكتور  عبدالله المغلوث، عضو لجنة الاستثمار والأوراق المالية بغرفة الرياض عن الموازنة الجديدة للمملكة العربية السعودية لعام 2017؛ بأن التوقعات الخاصة به بخصوص هذه الموازنه بأنها سوف تحقق الميزانية خلال هذا العام تقدمًا كبيرًا في القدرة المالية العامة؛ وذلك نتيجة لسياسة الإنفاق التي أقرتها السعودية. مع دعمها كذلك لميزانية القطاع الخاص”.

ميزانية السعودية 1438

ميزانية السعودية 2017

ميزانية السعودية 2016

بإذن الله سوف تشهد ميزانية السعودية 1438 تقدمًا كبيرًا في ضبط القدرة المالية العامة بصورة لن يتوقعها الكثيرون قبل ذلك، يالإضافة إلى دورها الكبير في أحداث نجاح كبير على مستوى خفض عجز الميزانية للعام الحالي عن التقديرات الأولية التي أعلنتها الحكومة، الذي يبلغ ٣٦٧ مليار ريال (٩٨مليار دولار) في ٢٠١٥ م؛ ما سيعطي هذا الامر للحكومة الإنفاق بصورة أكبر على دعم النمو الاقتصادي، والقيام بدور أكبر  على  القيام بالإصلاحات الاقتصادية، مع دعم نمو القطاع الخاص، وتنويع الدخل العائد للمملكة بعيدًا عن النفط”.

وقد تحدث الملغوث عن نسبة العجز الخاص بميزانية المملكة سوف تتقلص من ٣٢٦ مليارًا إلى ٢٣٥ مليارًا، ويعود سبب هذا الانخفاض إلى العديد من الاسباب والعوامل التي تساعد على ذلك من أهمها نجاحسياسة ضبط الإنفاق، والعمل بالأولويات، وتنويع تمويل العجز من الداخل والخارج، وترشيد دعم الوقود والطاقة، ودعم المشاريع غير النفطية، والحد من الهدر المالي.

ميزانية السعودية 2017

مضيفاً إلى أن السعودية تعتبر من أكثر البقع تواجداً للنفظ في العالم، حيث قد شهدت الفترة التي برز فيها الانخفاض سعر النفط قيام المملكة بالاعتماد على إصدار سندات، والسحب من الموجودات الخارجية التي وصلت إلى ٢٧٩٢ مليار ريال خلال نهاية عام ٢٠١٤، إلا انها بعد ذلك انخفضت إلى ٢١٨٥ مليار ريال نهاية يونيو الماضي، وذلك نتيجة السحب الحكومي المتواصل لتمويل العجوزات المالية.

وقد اوضح الدكتور بإن الحكومة سوف تقوم خلال الفترة القادم بطرح للسندات والصكوك طالما هناك حاجة إليها، بالاضافة إلى قيام الوزارة بإستئناف إصدار أدوات الدين المحلية خلال السنة المالية المقبلة ٢٠١٧م، مما سوف يساعد في عملية تغطية عجز الميزانية القادمة.

عن الكاتب

identicon

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *