التخطي إلى المحتوى
حماس تخترق حسابات جنود صهاينة وإسرائيل تعترف

يبدو أن صراع الأدمغة بين حركة المقاومة الإسلامية حماس وبين الكيان الإسرائيلي لن تنتهي بل الأمور تصاعد وتصل إلي مراحل متقدمة في التخابر والتجسس والإختراق .

آخر هذه الحكايا ما أعلنه الكيان الإسرائيلي عبر وكالات الإعلام العبري نقلاً عن جهاز الموساد من إختراق هاكر تابعين لحركة حماس للأجهزة والهواتف الذكية للعديد من الجنود في جيش الإحتلال .

تفاصيل قضية التجسس تظهر فيها الحيل التي استخدمها الهاكر الحمساوي للإيقاع بالجنود وهي كالعادة لا تخرج عن إستدراج الجنود الصهاينة بصورة فيتات عبر مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة يجدن التحدث باللغات والطرق التي يفهمها الجنود وعندما يثق الجندي بالفتاة الوهمية ويبدء في التبسط وتداول المعلومات نجح الهاكر في إرسال تطبيقات إلي أجهزة الجنود تقدم إحداثيات وصور وتسجيلات صوتية للطرف الحمساوي .

وعن كيفية إكتشاف خلية حماس التي زعم الموساد أنها تنتمي لوحدة تسمي السايبر تشرف عليها كتائب القسام أكد الموساد أن إكتشاف الشبكة تم بعد أن قدم الجنود الصهاينة معلومات عن فتيات وقعوا في حبهن علي شبكات الإنترنت ثم اكتشف الجنود فيما بعد أنهن فتيات وهميات ويرجح كونهم هاكر تابع لحماس .

عقب تدخل الوحدات المعنية في الجيش الإسرائيلي لكشف تفاصيل الحادث اكتشفوا أنها شبكة هاكر حمساوية وأنهم استخدموا الفتيات وصورهن الوهمية في تضليل الجنود .

في ذات السياق بعد تسرب تفاصيل القضية إلي الجمهور العربي اشتعلت وسائل التواصل الإجتماعي العربي بالعملية الحمساوية والطرافة التي صاحبتها وأصبح جنود الإحتلال محل تندر من قبل مستخدمي الإنترنت العربي .

يذكر أن حركة المقاومة الإسلامية حماس في الأعوام الماضية اعتمدت علي وحدات الإستخبارات الإلكترونية في إدارة صراع كامل مع الصهاينة وتشكل هذه الوحدات في حالة الحروب علي غزة دور كبير في بث الرعب في قلوب المجتمع الإسرائيلي وقادته عبر إختراق شبكات الإتصالات توجيه رسائل تخويف ووعيد للصهاينة .

عن الكاتب

identicon

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *