التخطي إلى المحتوى
وفد المعارضة السورية فى أستانا يظفر بتعهد روسي بوقف الغارات الجوية على المناطق الخاضعة لسيطرتها

أسفرت الجولة الثانية من محادثات السلام السورية بالعاصمة الكزاخية أستانا، عن حصول وفد المعارضة السورية على تعهد روسي بوقف الغارات على المناطق الخاضعة لسيطرتها، بينما اتهم وفد نظام بشار الأسد المعارضة السورية وتركيا بعرقلة المفاوضات.

وكانت العاصمة الكزاخية أستانا قد شهدت انطلاق الجولة الجديدة من محادثات أستانا، عقب تأجيلها أمس الأربعاء.

وتعهد الجانب الروسي خلال الإجتماعات بوقف غاراتها الجوية على مناطق المعارضة السورية، والضغط على النظام السوري لوقف عمليات القصف التي تشنها على الغوطة الشرقية ومناطق أخرى.

كما اتفقت الوفود المشاركة في محادثات أستانا على عقد اجتماعات لاحقة لمناقشة ومتابعة الأليات التي تم الإتفاق عليها.

وكشف محمد علوش رئيس اللجنة الفنية لوفد المعارضة السورية الستار عن مباحثات منفصلة ستجرى في أنقرة، لبحث ملف تبادل الأسرى بين المعارضة السورية والنظام السوري.

وأضاف علوش في المؤتمر الصحفي الذي عقد في ختام المفاوضات، أن روسيا قدمت تعهدات بوقف غاراتها الجوية، مؤكدا على رفض المعارضة السورية لأي دور تقوم به إيران في سوريا

وبالمقابل، وجه بشار الجعفري رئيس وفد النظام السوري في محادثات أستانا، اتهامات لتركيا والمعرضة السورية بعرقلة المفاوضات.

وطالب الجعفري تركيا بسحب قواتها من سوريا، وغلق حدودها أمام المقاتلين، حال أرادت تركيا أن تكون ضامنا لاتفاق إطلاق النار.

وأضاف الجعفري أن وصول وفد منخفض المستوى لتمثيل المعارضة السورية يشير إلى غياب الجدية لديهم، مشيرا إلى أن الفصائل التي ستنتهك اتفاق وقف إطلاق النار ستصبح هدفا مشروعا لقوات النظام السوري.

بدوره، أشارألكسندر لافرنتييف رئيس الوفد الروسي في محادثات أستانا، إلى فاعلية محادثات السلام السورية في أستانا.

وأكد لافرنتييف على مواصلة الإجتماعات بين الأطراف المختلفة للوصول إلى حل جيد للصراع السوري.

يذكر أن وفد المعرضة السورية رفض دخول قاعة الإجتماعات والمشاركة في الجولة الجديدة من المحادثات إلا عقب تعهد روسيا بوقف غاراتها الجوية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *