التخطي إلى المحتوى
لماذا أقسم الله تعالى بأيام العشر الأوائل من ذي الحجة ؟
العشر الأوائل من ذي الحجة

العشر الأوائل من ذي الحجة هي من الأيام المباركة، التي بها الكثير من الغنائم، التي يجب أن يحرص كل مسلم على الفوز بها، حيث يجب الإكثار من العبادات والطاعات، حيث أن أجر الأعمال الصالحة في هذه الأيام كبير، ومن أفضل الأعمال المستحبة في تلك الأيام، عبادة الصوم، حيث أنها من أحب العبادات للتقرب من الله عز وجل، وخلال السطور التالية، يقدم لكم موقع بوابتي نيوز فضائل العمل الصالح في تلك الأيام، وكذلك نتعرف على السبب الذي جعل المولى عز وجل يقسم بتلك الأيام.

العشر الأوائل من ذي الحجة

أسباب قسم الله بأيام العشر الأوائل من ذي الحجة:

هذه الأيام لها قدسية كبيرة، حيث أنها مليئة بالشعائر الدينية، فهي أيام شعائر الحج وتنتهي بفرحة عيد الأضحى ونحر الذبائح، الذي هو يهدف من خلاله إطعام الفقراء والمساكين لنيل ثواب الخالق عز وجل، فهي أيام مليئة بالعبادات الجليلة، التي لا نهدف من خلالها سوى رضا الخالق عز وجل.

العشر الأوائل من ذي الحجة

وبالطبع كما نعلم جميعاً أن وعد الله حق، وأنه حين يعدد عباده شيئاً فهو جل جلاله، سيفي بوعده وقسمه بتلك الأيام، لا يدل إلا على قدسية حديثه سبحانه وتعالى، حين يقسم لعباده فهذا دليل على أنه وعد حق، واختياره لتلك الأيام يعد أكبر علامة توضح لنا عظم شأن تلك الأيام، عند المولى وكذلك عظم أجر الأعمال الصالحة في أيام العشر الأوائل من ذي الحجة، فاحرص على اغتنامها ولا تفرط بها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *