التخطي إلى المحتوى
فلسطين تنتقد أعمال البلطجة الدولية لسحب التقرير الأممي حول سياسيات الفصل العنصرية الإسرائيلية

قال رياض منصور مندوب فلسطين لدى منظمة الأمم المتحدة إن الأطراف التي أزالت تقرير “الإسكوا” بشأن ممارسات الفصل العنصري التي تنتهجها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، من الموقع الإلكتروني الخاص بلأمم المتحدة، “استعملت أساليب البلطجة والتخويف”.

ودعا مندوب فلسطين أعضاء الأمم المتحدة للدفاع عن المنظمة في مثل هذه الحالات، مضيفا “نحن نولي اهتماما كبيرا بالأمم المتحدة وبأمينها العام ولا نقبل الأساليب التي لا تعرفها ثقافة الأمم المتحدة. أنتم تعرفون الذين أقصدهم، أولئك الين يشيعون تكتيكات التخويف والتسلط”.

وجاءت تصريحات منصور عقب اللقاء الذي عقده أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة مساء أمس الأربعاء مع عدد من سفراء الدول العربية لدى الأمم المتحدة.

وجاء اجتماع سفراء بعض الدول العربية لدى الأمم المتحدة مع غوتيريش على خلفية قبول استقالة ريما خلف المديرة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا)، وطلب الأمين العام للمنظمة الأممية حذف تقرير اللجنة الذي يتهم إسرائيل بممارسة العنصرية ضد الشعب الفلسطيني من الموقع الإلكتروني للجنة الأممية.

وعبرت المديرة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا)عن اعتقادها بأن أنطونيو غوتيريش قد يكون تعرض لضغوط بسبب تقريريها، مشيرة إلى أنها دعت الأمين العام للمنظمة الأممية إلى مراجعة قراره حول سحب التقرير، لكنه رفض وتمسك بسحب التقرير، الأمر الذي دعاها إلى تقديم استقالتها.

وكان استيفان دوغريك المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للمنظمة الأممية قد نفى أن يكون الأمين العام قد تعرض لأية ضغوط من قبل الإدارة الأمريكية دفعته إلى اتخاذ هذين القرارين.

وقال دوغيريك للصحفيين في نيويورك “الأمر لا يتعلق بضغوط (من الإدارة الأميركية). لقد صدر التقرير دون أية استشارة أو استفسار أو تنسيق مع الأمانة العامة للأمم المتحدة في نيويورك”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *